حلول معرّفات الكيانات القانونية

استراتيجية GLEIF الرقمية لمعرّفات الكيانات القانونية



تتكيف الصناعات بدءًا من البنوك إلى الإنتاج وحتى إدارة سلسلة التوريد في جميع أنحاء العالم مع رقمنة العمليات والمعاملات.

وهناك مبدأ أساسي يعيق هذا التطور ألا وهو الثقة. كيف يمكن لمنظمة أن تثق في صحة هوية المُورِّد الذي يقع على بعد مئات الكيلومترات؟ كيف يمكن للأشخاص التحقق من أن المنظمة التي تتلقى بياناتهم الشخصية هي في الواقع من يعتقدون أنها هي؟ أصبحت عملية التأكيد الرقمي للهوية القانونية لأصحاب المصلحة شرطًا أساسيًا؛ أنها تمكن من تحديد "من هو من" داخل أي مجتمع رقمي.

يتمتع نظام معرّفات الكيانات القانونية العالمي (GLEIS) بفرصة فريدة لحل مشكلة ثقة الكيانات القانونية على نطاق عالمي. يمكنه تمكين التحول الرقمي بطريقة قابلة للتشغيل المتبادل ومستقلة وذاتية التشغيل. باعتباره إطار تنظيمي معتمد تشرف عليه لجنة الرقابة التنظيمية لمعرّفات الكيانات القانونية (ROC)، فإن GLEIS هو النظام الوحيد الذي ينشئ هوية عالمية معترف بها وخاضغة للمراقبة وموحدة للكيانات القانونية التي ترتبط بنظام الهوية الوطنية في تلك الولاية القضائية، كلما أمكن ذلك. وتوجد بيانات مفتوحة تدعم النظام، مما يعني قدرة أي شخص أو شركة على الوصول إلى مُعرّف الكيان القانوني والبيانات المرجعية المرتبطة به. كما يعمل نظام GLEIS على الربط بين العمليات التقليدية والعمليات عبر الإنترنت من خلال العمل كأداة لتحديد الطرف الآخر في أي معاملة، ويمكنه تجميع بيانات عن الكيانات القانونية الموجودة في المستودعات.

تركز استراتيجية GLEIF الرقمية لمعرّفات الكيانات القانونية على طريقتين لربط معرّفات الكيان القانوني ربطًا مشفرًا بمنظمته؛ هما الشهادات الرقمية وبيانات الاعتماد القابلة للتحقق.

digital-certificates-as-well-as-self-sovereign-identity-networks-750x424
الشهادات الرقمية وشبكات الهوية ذاتية السيادة
  • تلعب معرّفات الكيانات القانونية دورًا حاسمًا في العالم الرقمي اليوم من خلال قدرتها على تزويد المنظمات بتعريف فريد ودائم على مستوى العالم. هذا مهم خاصةً في سياق تحديد الكيانات القانونية المشاركة في المعاملات الرقمية.
  • تضفي معرّفات الكيانات القانونية قيمةً على كلٍ من المنتج الأكثر نضجًا؛ الشهادات الرقمية، والابتكار الأحدث لشهادات الاعتماد القابلة للتحقق.

الملفات ذات الصلة المتوفرة للتنزيل