حلول معرّفات الكيانات القانونية

ورقة معلومات ماكنزي آند كومباني وGLEIF: تحقيق فائدة تجارية باستخدام معرفات الكيانات القانونية



تعاونت ماكنزي آند كومباني مع Global Legal Entity Identifier Foundation (GLEIF)‎ في دراسة حالات استخدام معرفات الكيانات القانونية (LEI) المحتملة في تنظيم عمليات التحقق من الكيانات.

وتقدّر ورقة المعلومات المشتركة الصادرة، والمتاحة للتنزيل أدناه، أن تبني معرّفات الكيانات القانونية على نطاق أوسع يمكن أن يحقق وفورات سنوية تزيد عن 150 مليون دولار أمريكي في قطاع الخدمات المصرفية الاستثمارية وما يصل إلى 500 مليون دولار للبنوك في إصدار خطابات الاعتماد. وتشمل الوفورات السنوية في قطاع الخدمات المصرفية الاستثمارية 10% على الأقل من إجمالي تكاليف التشغيل الخاصة بتأهيل العملاء وعمليات التداول من خلال استخدام معرفات الكيانات القانونية.

mck-gleif-750x387

وتتحقق الاستفادة من معرفات الكيانات القانونية بطريقتين:

  1. تقليل الخلاف في المعاملات والعمليات التشغيلية عند تعريف الأطراف الأخرى في المعاملات.
  2. تيسير عملية تتبع والوصول إلى المعلومات المهمة عن الكيان القانوني في معاملة ما.

وهذه الفوائد مجتمعة تقلل من الوقت الذي يستغرقه تعريف الأطراف الأخرى وتحسّن من موثوقية المعلومات.

وتستعرض ورقة المعلومات ثلاث حالات استخدام جديدة لمعرفات الكيانات القانونية، وهي: أسواق رأس المال والمعاملات التجارية وتوسيع نطاق الائتمان التجاري. وهي استخدامات مهمة خاصةً بالنسبة للشركات الكبرى والشركات الصغيرة ومؤسساتها المصرفية ومصارف الاستثمار.

  • في أسواق رأس المال، تُستَمَد الفائدة الأساسية من معرّفات الكيانات القانونية من تخفيض التكلفة المقترنة بتأهيل العملاء وأنشطة غرف المتاجرة المتوسطة والخلفية المتعلقة بتداول الأسهم والسندات وغيرها من صفقات الأوراق المالية. ويمكن تبسيط جميع هذه الأنشطة وتنظيمها في حالة تبني استخدام معرّفات الكيانات القانونية على نطاق أوسع طوال دورة حياة العلاقة بالعميل. كما أن استخدام معرّفات الكيانات القانونية من شأنه أن يقلل أيضًا من الوقت الذي يستغرقه تصحيح البيانات ومواءمتها.

  • في المعاملات التجارية، تتيح معرّفات الكيانات القانونية معالجة خطابات الاعتماد بشكل أسرع وتعريف هوية البائعين في شبكات الفواتير الإلكترونية بشكل أفضل.

  • في توسيع نطاق الائتمان التجاري، تتيح معرّفات الكيانات القانونية دقة وكفاءة أكبر في إجراءات اعرف عميلك (KYC) بالنسبة للمقترضين، فضلاً عن إمكانية تتبع المعلومات الخاصة بالمقترضين بشكل أفضل من مصادر متعددة.

وترى GLEIF أن هذه الورقة تعزز من فهم معرفات الكيانات القانونية وتثير المزيد من النقاش حول وفورات التكاليف ومزايا الكفاءة. وتوضح الدراسة بوضوح فائدة معرفات الكيانات القانونية، إلا أن تطبيقها وتبنيها على نطاق واسع يعتمدان على بناء شبكة قوية من المؤيدين. ولهذا تشجع GLEIF بشدة المؤسسات، وخاصةً الشركات الكبيرة والشركات الصغيرة ومؤسساتها المصرفية على العمل سويًا لمناقشة والنظر في تبي معرّفات الكيانات القانونية في العمليات اليومية.

وتشير الدراسة التحليلية التي تمت في إطار هذا المشروع أيضًا إلى وجود حالات استخدام أخرى عديدة تتجاوز الحالات الثلاثة المذكورة. ويمكن تحقيق كفاءات تشغيلية ووفورات في التكاليف وتقليل الوقت اللازم للتعامل مع العملاء ومعلومات أكثر موثوقية عن طريق تطبيق معرفات الكيانات القانونية في أي عملية تتطلب تعريف هوية الأطراف الأخرى والتحقق منها وأي عملية تتضمن أي عنصر يدوي. وسيؤدي هذا التعريف الأسهل للأطراف الأخرى إلى فتح الباب أمام تطوير التشغيل الآلي والرقمي للمعاملات المالية والتجارية في جميع أنحاء العالم.

لمزيد من المعلومات حول كيف يمكن لتبني نظام معرّفات الكيانات القانونية على نطاق واسع إزالة التعقيدات من عملية تأهيل مؤسسات العملاء وتقديم قيمة كبيرة لشركات الخدمات المالية، يُرجى الرجوع إلى تقرير دراسة GLEIF البحثية بعنوان "مستقبل جديد لتعريف الكيانات القانونية" (A New Future for Legal Entity Identification).

لمزيد من المعلومات حول كيفية إسهام معرفات الكيانات القانونية في تحقيق الكفاءة والفعالية والشفافية والثقة في عملية تعرف هوية الكيانات القانونية، يرجى زيارة صفحة الويب التالية على موقع GLEIF الإلكتروني: دليل معرّفات الكيانات القانونية العالمي.


الملفات ذات الصلة المتوفرة للتنزيل